عائدون

عائدون

المقاومه هى الطريق الوحيد لتحرير الارض و الانسان و هى واجب مقدس
 
البوابة*الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول
الرئيسيه

           
 
 
 
 
 
 

شاطر | 
 

 لبنان: الحكومة خلال ساعات وحزب الله يستبعد أزمة بيان وزاري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عائدون



الموقع : عائدون

مُساهمةموضوع: لبنان: الحكومة خلال ساعات وحزب الله يستبعد أزمة بيان وزاري   الإثنين نوفمبر 09, 2009 4:13 pm


- نفت أوساط سياسية لبنانية تنتمي لقوى الأكثرية والمعارضة على حد سواء إمكانية أن تدخل البلاد أزمة سياسية جديدة خلال الفترة المقبلة عنوانها توزيع الحصص داخل قوى الأكثرية، و"البيان الوزاري" الذي يحدد توجهات الحكومة وموقفها من القضايا المطروحة، وفي مقدمتها سلاح حزب الله، قبل التقدم لنيل الثقة من مجلس النواب.

وقال إبراهيم الموسوي، المتحدث باسم حزب الله الذي يقود المعارضة، بالعربية، إنه لا يتوقع أن تطرأ خلافات حول البيان الوزاري، ووافقه في ذلك نادي غصن، المتحدث باسم القوات اللبنانية، إحدى أبرز القوى المسيحية في تكتل الأكثرية، الذي قال إن توزيع الحقائب بين تلك القوى سينجز خلال ساعات.وذكر الموسوي أن حزب الله لم يحاول الحصول على ضمانات خلال المفاوضات مع زعيم الأكثرية، سعد الدين الحريري، المكلف بتشكيل الحكومة، حول قضايا مثل سلاح الحزب وموقعه، مضيفاً أن الكثير من التفاصيل جرى نقاشها في العمق بين الطرفين ولكنها بقيت بعيدة عن الإعلام.أما غصن فقد علّق على قضية البيان الوزاري المرتقب بالقول إنه ليس من المفترض نظرياً "حصول خلافات" حول الملفات التي سيتناولها البيان، مضيفاً أن القوات اللبنانية سيكون لها رأي بكل قضية تطرح وستقوم بمناقشتها انطلاقاً من قناعاتها.ونفى غصن ما يتردد عن وجود أزمة داخل قوى الأكثرية النيابية في لبنان، خاصة المسيحية منها، على صعيد توزيع الحقائب، مضيفاً أن ما تشهده الأمور على هذا الصعيد مجرد "تشاور" وتوقع أن تنتهي النقاشات بنتائج إيجابية الليلة أو صباح الثلاثاء على أبعد تقدير.وقد حاولت بالعربية الاتصال بمصادر رسمية في تيار المستقبل، غير أنها أعلمتنا باستمرار تمسكها بعدم التصريح قبل انتهاء تشكيل الحكومة بشكل رسمي.وكان منسوب التفاؤل بقرب ولادة الحكومة اللبنانية الجديدة قد ارتفع السبت، بعد 133 يوماً على تكليف الحريري بتأليفها لأول مرة، وذلك بعد لقاء عقده أركان المعارضة التي تضم بشكل أساسي قوى شيعية، يقودها حزب الله وحركة أمل، إلى جانب التيار الوطني الحر المسيحي، أعلنوا فيه "السير بتشكيل الحكومة."
وغابت التفاصيل عن الإعلان الرسمي للمعارضة، كما لم تتضح طبيعة العرض الوزاري الذي دفع المعارضة للقبول بعد تعنت استمر أسابيع طويلة. وفي حال أفضت هذه التطورات إلى تشكيل حكومة جديدة، فسيكون لبنان قد تجاوز أطول أزمة حكومية بعد انتهاء الحرب الأهلية فيه عام 1990، وذلك بعدما عجز الحريري عن تأليف حكومة تنضم إليها المعارضة وفق شروط رئيس الجمهورية بسبب تعقيدات توزيع الحقائب بين القوى المختلفة من جهة وبين الطوائف المتعددة من جهة أخرى.وكان الحريري قد كُلف بتشكيل الحكومة للمرة الأولى في 27 يونيو/حزيران الماضي، في أعقاب الانتخابات النيابية التي أعادت منح الأغلبية للقوى التي يقودها، وجرى الطلب منه تأليف أعضاء الحكومة، عملاً بالعرف الذي يقتضي تسليم هذه المهمة للشخصية السنية، التي تنال أكبر نسبة من أصوات النواب.
ولكن الحريري فشل خلال 73 يوماً أمضاها في مشاورات مع مختلف الكتل بالتوصل إلى تشكيلة تناسب الأغلبية والمعارضة، بعدما طلب منه رئيس الجمهورية تشكيل حكومة وحدة وطنية، وذلك بسبب إصرار المعارضة على مقاعد حساسة، بينها وزارة الاتصالات والداخلية.ودفع هذا الأمر بالحريري في أواسط سبتمبر/أيلول الجاري إلى تقديم تشكيلة كان يدرك سلفاً رفض المعارضة لها، وأعقب ذلك اعتذاره عن المهمة في العاشر من سبتمبر/أيلول.
وبعد ذلك بستة أيام، أعاد الرئيس اللبناني، ميشال سليمان، تكليف الحريري بتشكيل الحكومة مرة جديدة الأربعاء، في أعقاب المشاورات النيابية التي انتهت بحصوله (الحريري) على دعم من الكتل المتحالف معها.

وجاء تكليف الحريري هذه المرة وسط امتناع الكتل المعارضة، والمكونة بشكل أساسي من حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر، عن تسمية أي شخصية لرئاسة الحكومة، معربة عن إصرارها على مطالبها بالحصول على وزارات "حساسة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ftaeh.montadarabi.com
 
لبنان: الحكومة خلال ساعات وحزب الله يستبعد أزمة بيان وزاري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عائدون  :: المنتدى السياسى :: المنتدى السياسى و الاخبار-
انتقل الى: